27th أبريل 2022

العنوان: استخدام أطلس التصلّب العصبي المُتعدّد من أجل اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد

2020-2023 MS Connections

أطلس التصلّب العصبي المُتعدّد هو الدراسة الأكثر شمولاً في جميع أنحاء العالم لوبائيات التصلّب العصبي المُتعدّد، التي توفر الموارد وإمكانية الوصول إليها عالميًا من قِبل الأشخاص المصابين بالتصلّب العصبي المُتعدّد. في عام 2020، أشار الأطلس Atlas of MS إلى أنه في كل خمس دقائق يتم تشخيص حالة فرد واحد في مكان ما على أنها التصلّب العصبي المُتعدّد. في العام الماضي في دولة الدنمارك، كانت هذه الإحصائية بمثابة الدافع الملهم لإطلاق حملة تثير الاهتمام باليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد من خلال الموقع Scleroseforeningen (جمعية التصلّب العصبي المتعدِّد الدانماركية).

In 2021 the 288 campaign reached around 300,000 people in Denmark, وفقًا لبيانات جمعية التصلّب العصبي المُتعدّد الدانماركية، يوجد فرد واحد يتم تشخيص حالته على أنها تصلّب عصبي مُتعدّد كل خمس دقائق وهو ما يعادل 288 شخصًا في جميع أنحاء العالم كل يوم. لذا، واصلت الجمعية جهودها من أجل إطلاق حملة مبتكرة لجمع التبرعات تتمحور حول الرقم 288. ودعت الحملة مجتمع التصلّب العصبي المُتعدّد في الدنمارك إلى جمع الأموال والتوعية بالتصلّب العصبي المُتعدّد من خلال القيام بشيء ما 288 مرة. وقد أدت هذه المرونة إلى تدفق الأفكار الإبداعية للجمعيات المعنية بالتصلّب العصبي المُتعدّد بشأن فعل أي شيء 288 مرة – من خبز 288 قطعة بسكويت إلى المشي لمسافة 288 مترًا. وقد أتاحت هذه الحملة للأفراد فرصة المبادرة بإظهار إبداعاتهم من خلال جمع التبرعات.

ي عام 2021، وصلت حملة الرقم 288 إلى نحو 300,000 شخص في الدنمارك، ما أدى إلى زيادة الوعي بشأن التصلّب العصبي المُتعدّد. ولم تسلط حملة الرقم 288 الضوء على التصلّب العصبي المُتعدّد في الدانمارك فحسب، بل رفعت أيضًا الوعي بانتشار التصلّب العصبي المُتعدّد على مستوى العالم.

هل تشعرون بتوارد أفكار ملهمة ومبتكرة؟ تعرفوا على المزيد عن الحملة في هذا العرض التقديمي الرائع من إعداد موجنس دامجارد، رئيس إدارة جمع التبرعات والشراكات في جمعية التصلّب العصبي المتعدِّد الدنماركية. الفيديو متاح أيضًا للمشاهدة باللغات العربية الإسبانية الإنجليزية و[العربية.

يمكن أن يكون أطلس التصلّب العصبي المُتعدّد أداة قوية للتغيير. وعلاوة على ذلك، فإنه يزيد الوعي بنقص الموارد الكافية المتاحة لتشخيص حالات الأشخاص المصابين بالتصلّب العصبي المُتعدّد وتزويدهم بالمعلومات اللازمة وعلاجهم وإعادة تأهيلهم ودعمهم في جميع أنحاء العالم. ويوفر أطلس التصلّب العصبي المُتعدّد أدلة يمكنكم استخدامها للضغط على صناع القرار، وزيادة الوعي بشأن مدى انتشار التصلّب العصبي المُتعدّد، وأكثر من ذلك بكثير في اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد. استكشفوا الموقع الإلكتروني للأطلس للاطلاع على معلومات بشأن وبائيات التصلّب العصبي المُتعدّد في بلدك وفي جميع أنحاء العالم: https://www.atlasofms.org

هل تخططون لحملة لجمع التبرعات أو التوعية أو حملة مناصرة لليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد لعام 2022؟ نود أن نحتفل بخططكم لليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد. تواصلوا معنا على البريد الإلكتروني [email protected]

هل تبحثون عن مزيد من الإلهام والأفكار المبتكرة لأنشطتكم في اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد لعام 2022، يمكنكم إلقاء نظرة على [أبرز أحداث عام 2021] أو الاطلاع على ما يحدث في جميع أنحاء العالم من خلال [خريطة فعاليات اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد؟

الأخبار ذات صلة

19th أغسطس 2022

كان عام 2022 هو العام الثالث من حملة روابط التصلّب العصبي المُتعدّد والأكبر حتى الآن. وقد تم الاحتفال باليوم العالمي…

16th مايو 2022

نعمل في اليوم العالمي للتصلّب المتعدد على زيادة الوعي بمرض التصلّب المتعدد وندعم شبكات الدعم. لقد طلبنا من المصابين بالتصلب…

9th مايو 2022

دائمًا ما كان اليوم العالمي للتصلّب المُتعدّد يستعين بالأفلام من أجل نشر الوعي بالتصلّب العصبي المُتعدّد. وقد راجعنا الأرشيف وعثرنا…