معلومات عن اليوم العالمي لمرض التصلب العصبي المتعدد

يوم للاحتفال بالتضامن العالمي وتجديد الأمل في المستقبل

تم بشكل رسمي تحديد يوم الأربعاء الأخير من شهر مايو ليكون اليوم العالمي للتصلب المتعدد كل عام، إلا أن الفعاليات والحملات تحدث على مدار الشهر بالكامل. يُسهم هذا اليوم في تجميع المجتمع العالمي للتصلب المتعدد من أجل مشاركة القصص وزيادة الوعي وإطلاق الحملات من خلال جميع الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد ومن أجلهم

وسوف يُطلق على حملة عام 2018 اسم bringinguscloser# ، وسيكون موضوعها البحوث.

وفي عام 2009، أطلق الاتحاد الدولي للتصلب المتعدد (MSIF) وأعضاؤه اليوم العالمي الأول للتصلب المتعدد. وقد نجحنا معًا من خلال التعاون المشترك في الوصول إلى مئات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء العالم من خلال حملة تركز على فكرة مختلفة كل عام.

يوفر الاتحاد العالمي للتصلب المتعدد مجموعة من الأدوات الخاصة بالموارد المجانية يتسنى من خلالها مساعدة الجميع على المشاركة في اليوم العالمي للتصلب المتعدد. ويمكن لأي شخص استخدام هذه الأدوات، أو ابتكار أدواته الخاصة من أجل إيجاد تغير إيجابي في حياة ما يزيد عن 2.3 مليون شخص في أرجاء العالم المختلفة.

ما هو مرض التصلب العصبي المتعدد؟

قد تتضمن الأعراض رؤية مشوشة وضعف في الأطراف وشعور بالوخز والشعور بعدم الثبات وبعض المشكلات في الذاكرة والإرهاق.

وبالنسبة لبعض الأشخاص، يتميز مرض التصلب العصبي المتعدد بفترات الانتكاس والعودة منها (بمعنى أنه يتحسن لفترة من الوقت ولكن بعد ذلك يمكن أن يهاجم من حين لآخر)، في حين أن البعض الآخر لديه نمط تقدمي (بمعنى أنه يزداد سوءا بشكل ثابت مع مرور الوقت).

وبعض الناس قد يشعرون أنهم بصحة جيدة ويبدون كذلك لسنوات عديدة بعد التشخيص، في حين أن البعض الآخر قد يصابون بالضعف الشديد بسرعة كبيرة.

إن مرض التصلب المتعدد يحيل دون إمكانية التنبؤ بحياة الأشخاص.

للتعرف على المزيد عن مرض التصلب المتعدد، برجاء التواصل مع منظمة التصلب المتعدد القريبة منك أو زيارة الموقع الالكتروني للاتحاد الدولي لمرض التصلب المتعدد.

يُعد مرض التصلب المتعدد من أكثر أمراض الاضطرابات العصبية شيوعًا ويمكن أن يتسبب في حدوث إعاقة لدى الشباب.

يوجد 2.3 مليون شخص حول العالم مصابين بالتصلب المتعدد. ومن المحتمل وجود مئات الآلاف من الأشخاص لم يتم تشخيص المرض لديهم، فضلاً عن تأثر حياة العديد من الأشخاص بشكل غير مباشر من خلال رعاية أحد المصابين بمرض التصلب المتعدد.

ويتم تشخيص معظم الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد في الفترة ما بين 25 و31 سنة من عمرهم، ويصل عدد النساء اللاتي يتم تشخيص المرض لديهن ضعف عدد الرجال.

لم يتم التوصل بعد إلى سبب مرض التصلب المتعدد، ومن ثم لم يتم التوصل إلى علاج له، وعلى الرغم من ذلك، فثمة بعض العلاجات التي يمكن استخدامها للمساعدة في علاج بعض أشكال التصلب المتعدد فضلاً عن أشياء أخرى عديدة يمكنك فعلها لتحسين الأعراض.

لا يوجد نمط محدد لمدى حدة التصلب العصبي المتعدد لشخص ما أو النهج الذي يتبعه أو الأعراض التي يمر بها المرضى. إذ يختلف كل شخص عن الآخر.

مجموعة العمل المعنية باليوم العالمي للتصلب المتعدد

تم تطوير رسالة الحملة المركزية وشعار اليوم العالمى لمرض التصلب العصبي المتعدد من قبل موظفي الاتحاد الدولي لمرض التصلب العصبي المتعدد مع مجموعة عمل دولية مستمدة من شبكتنا المكونة من منظمات مرض التصلب العصبي المتعدد. ويوجد حاليا ممثلون من: الهند والمملكة المتحدة ومصر وإيرلندا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

أعضاء الاتحاد الدولي للتصلب المتعدد

اليوم العالمي للتصلب المتعدد هو مبادرة أطلقها الاتحاد الدولي للتصلب المتعدد وأعضاؤه.

الجهات الداعمة

تدعم المنظمات التالية اليوم العالمي للتصلب المتعدد من خلال تقديم منحها السخية:

  • Biogen
  • EMD Serono (Merck Serono)
  • Genzyme
  • Roche

يتمتع الاتحاد الدولي للتصلب العصبي المتعدد بسيطرة تحريرية على جميع مراسلاته.