15th مايو 2020

قصة تشيارا

2020-2023 MS Connections

تُشاركنا تشيارا من إيطاليا قصتها مع روابط التصلب العصبي المتعدد. اكتشفوا كيف تظلّ تشيارا على تواصُل.

قصُرت الكلمات عن التعبير

لقد شعرتُ بالوحدة عندما لم أتمكن من تفسير الأعراض الخفية للتصلّب العصبي المتعدد أمام صديقاتي وأُسرتي. وكان الأمر محبطاً لي جداً. فقد بدا وكأنني كنت أتحدث لغةً لا يفهمها أحدٌ غيري.

ولأكثر من مرّة لم أستطع شرح أعراض التعب الذي ينتابني. ولم أتمكن من توضيح مدى صعوبة العيش بهذه الحال، وأنّ مجرّد التفكير في النهوض والمشي بدا مستحيلاً بالمعنى الحرفي في بعض الأحيان.

شبكة الدعم الخاصة بي

أشعر بالتواصل حين أكون مع صديقاتي، وهُنّ لا يسمحن للتصلّب العصبي المتعدد بأن يهيمن على علاقتنا. صديقاتي هنّ الأسرة التي اخترتها. فقد ساندنني ولم يغيّرن موقفهنّ تجاهي ولو لمرّة واحدة. فأنا هي مَن يرَينها، لا مَرضي.

الاستمتاع بكل ما في الحياة

أحرص على مواصلة خروجي من البيت وقضاء وقت ممتع – فهذا ما ينبغي أن تكون عليه الحال. وأنا أشعر بأنني محظوظة لوجود صديقات إلى جانبي ممّن لم يكففن عن دعوتي إلى السهر معهن. فهُنّ لا يرَين في حالة تصلبي العصبي المتعدد عائقاً، وإنما العكس. وقد ذهبنا إلى لعب كرات الطلاء معاً واستمتعنا بأنشطة مجنونة أخرى.

شكراً لك يا تشيارا على مشاركة قصتك معنا. ونُعرب عن امتناننا للجمعية الإيطالية للتصلب العصبي المتعدد لتيسيرها لنا التواصل مع تشيارا.

الأخبار ذات صلة

9th مايو 2022

دائمًا ما كان اليوم العالمي للتصلّب المُتعدّد يستعين بالأفلام من أجل نشر الوعي بالتصلّب العصبي المُتعدّد. وقد راجعنا الأرشيف وعثرنا…

27th أبريل 2022

شاهدوا فيديو حملتنا الجديدة تمامًا “التواصل مع اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد”. يُظهر مقطع الرسوم المتحركة مدى قوة تفاعل مجتمع…

27th أبريل 2022

أطلس التصلّب العصبي المُتعدّد هو الدراسة الأكثر شمولاً في جميع أنحاء العالم لوبائيات التصلّب العصبي المُتعدّد، التي توفر الموارد وإمكانية…