15th مارس 2016

التصلب العصبي المتعدد لن يوقفني عن الاستمتاع بحياتي بالطريقة التي تروقني

Steph, 27, المملكة المتحدة

شعرت بالارتياح عند تشخيص إصابتي بمرض التصلب المتعدد. فعدم معرفة ما أصابني من خطب كان أمراً مزعجاً، لكن معرفة اسم الأعراض التي أعاني منها كانت أمراً باعثًا على الارتياح. ومن حسن حظي أني تلقيت دعمًا جيدًا من مستشفى برمنجهام ومن خطيبي.

ولحسن الحظ، لا يزال بإمكاني ممارسة معظم الأعمال اليومية التي كنت كنت أمارسها بشكل طبيعي قبل إصابتي بمرض التصلب المتعدد، ولكني مطمئنة لمعرفة أن رفيقي يقدم لي المساعدة متى احتجتها. لقد حصلت على عمل، وأقوم بإعداد رسالة الماجستير، كما أني متزوجة، ولقد أصبح مرض التصلب المتعدد لا يشغل سوى مكانة ثانوية في حياتي الآن. لكن بغض النظر عما يحمله لي المستقبل، فإني لا أرغب أبدًا أن أكون من هؤلاء الأشخاص الذين يشكون من التصلب المتعدد.

الأخبار ذات صلة

6th أغسطس 2021

حان الوقت لجولةِ تصفيقٍ تشجيعًا لأبرز الفعاليات التي تمت هذا العام. فقد جعلنا معاً اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد لعام…

24th مايو 2021

كيف يمكنكم وصف التعايش مع التصلّب العصبي المُتعدّد؟ ما هي أكبر التحديات التي تواجهكم، والشخصيات والجهات التي تشعروا بالامتنان لها؟…

15th مايو 2021

عمليات تبني مبتكرة لموارد مجموعة الأدوات في جميع أنحاء العالم. تحولت مجموعة أدوات #روابطالتصلبالعصبي_المتعدد إلى كائن ينبض بالحياة وينمو بشكل…