Select Language
  • Português
  • Français
  • Español
  • English
  • العربية

مكافأة التقدم المتحقق في مجال أبحاث التصلّب المُتعدِّد

كيف نحتفل بالإنجازات والابتكارات التي يتم تحقيقها في مجال التصلّب المُتعدِّد؟

تقرّبنا الأبحاث في مجال التصلّب المُتعدِّد أكثر من القضاء عليه. ومن أجل الحفاظ على قوة الدفع الذاتية هذه، من الضروري تعزيز الابتكار وتكريم الإنجازات في مجال أبحاث التصلّب المُتعدِّد.

فيما يلي بعض الأمثلة القليلة على كيفية دعم المؤسسات من جميع أنحاء العالم وتشمل الجمعية الفرنسية للتصلّب المُتعدِّد (ARSEP) (فرنسا)، والجمعية الأسترالية لأبحاث التصلّب المتعدد (MSRA)، والجمعية الإيطالية للتصلّب المُتعدِّد (AISM)، والجمعية الكندية للتصلّب المتعدد، ومؤسسة بحوث التصلّب المُتعدِّد (هولندا)، والجمعية الوطنية للتصلّب المتعدد (الولايات المتحدة)، وجمعية التصلّب المُتعدِّد في المملكة المتحدة)، لأبحاث التصلّب المُتعدِّد وتقريبنا أكثر من القضاء على التصلّب المُتعدِّد.

الطلبة وشباب الباحثين

تمنح مؤسسات التصلّب المُتعدِّد في فرنسا وأستراليا وكندا وهولندا والولايات المتحدة الأمريكية وعدد كبير من البلدان الأخرى الفرصة لطلبة الدراسات العليا والدكتوراه وما بعد الدكتوراه لتقديم مساهمات قيّمة في مجال أبحاث التصلّب المُتعدِّد عن طريق أعداد متنوعة من الزمالات والمنح الدراسية. توفر هذه المنح للطلبة عشرات الآلاف من الدولارات لإجراء أبحاثهم الخاصة بالتصلّب المُتعدِّد.

يوجد أيضًا مزيد من الدعم المتوفر لشباب الباحثين الطموحين كي يحصلوا على مسارات وظيفية مثيرة للاهتمام في مجال أبحاث التصلّب المُتعدِّد، ويشمل ذلك زمالات الأبحاث من جمعية التصلّب المتعدِّد الإيطالية والجمعية الأسترالية لأبحاث التصلّب المتعدد. تشمل الأمثلة الممتازة الأخرى زمالات جمعية التصلّب المتعدد في المملكة المتحدة ومنحة تطوير المسار الوظيفي، المصممة لدعم الباحثين الموهوبين لمرحلة ما بعد الدكتوراه لعمل تحويل وظيفي ويصبحوا باحثين مستقلين في مجال التصلّب المُتعدِّد. كما أن زمالة الأطباء المسماة سيلفيا لوري التي تمنحها الجمعية الوطنية للتصلّب المُتعدِّد تقوم بتدريب الأطباء المبتدئين على إجراء تجارب سريرية للتصلّب المُتعدِّد. تشجع مثل هذه المنح الابتكار في أبحاث التصلّب المُتعدِّد بين الجيل الجديد من الباحثين.

يمنح الاتحاد العالمي للتصلّب المتعدد أيضًا جوائز لصغار الباحثين وهي “جائزة شباب الباحثين”. يتم منح هذا الوسام لأفضل عرض لمشروع قابل للنقل والتطبيق (بحث يستخدم النتائج العلمية لتحسين الصحة والعافية) يقدمه باحث شاب في المؤتمر السنوي الذي تقيمه اللجنة الأوروبية لعلاج وبحوث التصلّب المُتعدِّد (ECTRIMS).

البلدان الناشئة

تعمل زمالة ماكدونالد ومِنح دو بري، المقدمة من الاتحاد العالمي للتصلّب المتعدد، على تمكين الباحثين في مجال التصلّب المُتعدِّد والأطباء من البلدان الناشئة من اكتساب المهارات القيمة عن طريق العمل في إحدى المؤسسات البحثية في دولة أخرى. بعد العودة إلى موطنهم، من المتوقع أن يستخدم متلقو الزمالة أو المنح خبراتهم التي حصلوا عليها مؤخرًا وشبكات الأبحاث لتحسين أبحاث التصلّب المُتعدِّد، والممارسات والرعاية الصحية للتصلّب المُتعدِّد في بلدانهم.

تقدم العديد من مؤسسات التصلّب المُتعدِّد الدعم المالي لتعزيز التعاون الدولي في أبحاث التصلّب المُتعدِّد. توفر زمالة تحويل المسار الوظيفي المقدمة من الجمعية الوطنية للتصلّب المُتعدِّد الدعم لغير مواطني الولايات المتحدة في معاهد أبحاث الولايات المتحدة، بينما توفر الجمعية الفرنسية للتصلّب المُتعدِّد التمويل للأطباء والباحثين والفنيين للقيام بزيارات بحثية من وإلى فرنسا لتلقي تدريبات تتعلق بالتصلّب المُتعدِّد. و بنفس الطريقة ، تمكّن منحة سفر إيان بالارد التي تقدمها الجمعية الأسترالية لأبحاث التصلّب المتعدد، ومنحات السفر المقدمة من مؤسسة بحوث التصلّب المُتعدِّد الباحثين من السفر للخارج من أجل تعزيز عمليات التبادل الولي في مجال أبحاثهم.

التقدم في المسارات الوظيفية

من الضروري أيضًا تقديم الدعم المتواصل لباحثي التصلّب المُتعدِّد والاعتراف بجهودهم كلما تقدموا في مسارهم الوظيفي. الجائزة التشجيعية الدولية لأبحاث التصلب المتعدد والتي تقدمها مؤسسة بحوث التصلّب المتعدد هي منحة خاصة لباحثي التصلّب المُتعدِّد على مستوى العالم والتي تركز على التعرف على أسباب التصلّب المُتعدِّد. بينما تقدم جمعية التصلّب المُتعدِّد في المملكة المتحدة جائزة الابتكار لدعم الباحثين ذوي الخبرة في إطلاق مشروعات تجريبية خاصة بأبحاث التصلّب المُتعدِّد.

تشمل الأمثلة الهامة الأخرى زمالة المسار الوظيفي المسماة ريتا ليفي مونتالتشيني التي تقدمها جمعية التصلّب المتعدِّد الإيطالية وزمالة أبحاث الجمعية الفرنسية للتصلّب المُتعدِّد المصممة لتغطية تكاليف المشروعات البحثية.

وفي الوقت نفسه، تكرّم جائزة شاركو التي يقدمها الاتحاد العالمي للتصلّب المتعدد إنجازات طوال العمر لأبحاث التصلّب المُتعدِّد البارزة. تم إطلاق اسم “جان مارتن شاركو” على هذه الجائزة، وهي أول من قدمت تعريفًا للتصلّب المُتعدِّد عام 1868.

اتبع الروابط التالية لمعرفة معلومات أكثر عن النطاق الواسع للمنح والجوائز والزمالات المتاحة في جميع أنحاء العالم.

الجمعية الفرنسية للتصلّب المُتعدِّد (ARSEP)
الجمعية الأسترالية لأبحاث التصلّب المتعدد (MSRA)
مؤسسة بحوث التصلّب المُتعدِّد
جمعية التصلّب المُتعدِّد في المملكة المتحدة
الجمعية الوطنية للتصلّب المُتعدِّد (NMSS)
الجمعية الإيطالية للتصلّب المُتعدِّد (AISM)
اللجنة الأوروبية لعلاج وبحوث التصلّب المُتعدِّد (ECTRIMS)

الأخبار ذات صلة

إبقى على علم بالتحدثيات

By clicking submit I confirms that MSIF can send me the World MS Day newsletter. Please click to read our PRIVACY POLICY