22nd مايو 2020

قصة بيرغلِند

حملة التعايش مع التصلّب المُتعدِّد لعام 2012

تشاركنا بيرغلِند من آيسلندا بعض لحظات المعنويات المرتفعة والمنخفضة التي تصاحب التصلّب العصبي المتعدد، وتخبرنا بما يبقيها على تواصل وارتباط، اقرأوا قصتها حول روابط التصلّب العصبي المتعدد أدناه.

اسمي هو بيرغلِند بيورغلفسدوتير، ولكنني أُعرَف عادةً باسم ليندا.

أبلغ من العُمر 51 سنة وقد شُخّصت إصابتي بالتصلّب العصبي المتعدد في عام 2003.

لقد حاولتُ ألاّ أترك التصلّب العصبي المتعدد يتحكم في حياتي.

ولطالما ذكرتُ أن لديّ تصلّب عصبي متعدد ولكنه لا يهيمن على حياتي.

لقد مكثتُ في البيت وحدي طيلة النهار.

وشعرتُ بسوء شديد، وبدا الأمر وكأنّ حياتي قد انطفأت.

لقد كنت محظوظة بالانضمام إلى جمعية التصلّب العصبي المتعدد التي قدّمت إليّ عوناً كبيراً من الناحية العقلية والبدنية على حد سواء.

وقد أتاح لي ذلك الخروج والالتقاء بأشخاص يفهمونني ويفهمون مرضي.

أحضر التدريبات الجماعية لأستمدّ منها القوة، والتي أستفيد منها جسدياً وروحياً.

وفي بعض الأحيان نذهب إلى أحد المقاهي معاً ونقضي وقتاً رائعاً.

شكراً لك يا بيرغلِند على مشاركة قصتك معنا. ونُعرب عن امتناننا لجمعية التصلب العصبي المتعدد في آيسلندا لتيسيرها لنا التواصل مع بيرغلِند.

الأخبار ذات صلة

6th مايو 2021

طلبنا من أشخاص ذوي تصلّب عصبي مُتعدّد من حول العالم أن يخبرونا عن الأشخاص الذين يساندونهم. ينشر فيديو الحملة توعيةً…

6th مايو 2021

تتعاون الجمعية الأسترالية للتصلّب العصبي المُتعدِّد مع مجتمع التصلّب المُتعدِّد في أستراليا ونيوزيلندا لعمل فيلم رسوم متحركة مذهل لليوم العالمي…

7th مايو 2020

تُصمم جمعية التصلّب المتعدد في الهند أشكالاً مذهلة من رسوم الماندالا احتفالاً باليوم العالمي للتصلّب المُتعدِّد. تُعدّ الرعاية الذاتية والحياة…