التصلب المتعدد لا يمكنه إيقافي عن تعلم أشياء جديدة

Marcia, 58, البرازيل

اكتشفت إصابتي بمرض التصلب المتعدد منذ 18 عامًا. وكانت الأعراض الأولى التي عانيت منها هي مشكلات في الرؤية، وكنت مرعوبة من فقدان بصري إذ أنني مغرمة بالقراءة.

أحيانًا ما كنت أواجه مشكلات متعلقة بالمشي، ومن ثم فقد اشتريت مشاية جديدة خاصة بي لأعياد الميلاد، وكان بعض الأشخاص يعتقد أنها عربة للتسوق أو أنها شيء ما لحمل حيواناتي الأليفة بداخله،  وآخرين يقولون إنها كبيرة وقبيحة للغاية، وكنت لا أبالي بما يقولون.  وكان كل ما يهمني أنها توفر لي الشعور بالراحة.

لقد شغلت منصب مديرة بنك، غير إنني اضطررت إلى التقاعد بسبب إصابتي بمرض التصلب المتعدد. مما يعني أنه سيكون لدي الكثير من الوقت أقضيه مع بناتي. كما بدأت الاستفادة من وقتي في دراسة مجالات جديدة مثل التاريخ وعلوم التنجيم والطهي والتصوير. ومنذ بضع سنوات مضت، سألتني إحدى بناتي “لماذا لا ألتحق بإحدى الكليات؟” ومن ثم، فعلت هذا!

وعندما كنت أدرس التاريخ في الكلية، لاحظ زملائي في الدراسة أنني أتحدث وأكتب جيدًا، وشجعوني على كتابة كتاب، كنت أعتقد أنني لا أستطيع ذلك، ولكني نجحت في تحقيقه، وأنا الآن بصدد كتابة ثالث كتبي!

لقد ساعدني التصلب المتعدد في الاستمتاع بحياة أفضل، ولم يمنعني من تعلم أشياء جديدة. لقد منحني الفرصة في تحقيق المزيد لنفسي، وفي اكتساب المزيد من المعرفة والتحول لشخص أفضل.