6th مايو 2021

أطلقت الجمعية الأسترالية للتصلّب العصبي المُتعدِّد فيلم رسوم متحركة جديد

2020-2022 MS Connections حملة التعايش مع التصلّب المُتعدِّد لعام 2012

تتعاون الجمعية الأسترالية للتصلّب العصبي المُتعدِّد مع مجتمع التصلّب المُتعدِّد في أستراليا ونيوزيلندا لعمل فيلم رسوم متحركة مذهل لليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدِّد لعام 2021. يكشف فيلم “التواصل مع العائلة والأصدقاء” عن فوائد التواصل البشري وتأثيرات العزلة الاجتماعية والوحدة على الأشخاص المصابين بالتصلّب العصبي المُتعدِّد. لقد طلبنا من الجمعية الأسترالية للتصلّب العصبي المُتعدِّد إخبارنا بالمزيد عن هذا الفيديو الجميل. شاهدوا فيلم الرسوم المتحركة واكتشفوا القصة وراءه.

الجمعية الأسترالية للتصلّب العصبي المُتعدِّد – فيلم الرسوم المتحركة “التواصل مع العائلة والأصدقاء”

هذا المقال بقلم ليزا مونتاج ، المسئولة عن المناصرة الوطنية والمطبوعات والإعلام لمرض التصلب المتعدد في أستراليا.

من بين أنشطتنا العديدة، تقوم الجمعية الأسترالية للتصلّب العصبي المُتعدِّد بإنشاء وتبادل الموارد العملية لمساعدة الأشخاص على العيش بشكل جيد مع التصلّب العصبي المُتعدِّد وزيادة الوعي عن هذه الحالة.

من أجل حملة اتصالات اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدِّد المستمرة لثلاث سنوات، قمنا بتطوير مواضيع فرعية سنوية. في عام 2020، ركزت الجمعية الأسترالية للتصلّب العصبي المُتعدِّد على التواصل مع الذات وفي عام 2022 سنسلط الضوء على التواصل مع المجتمع.

يكشف فيلم الرسوم المتحركة الجديد “التواصل مع العائلة والأصدقاء” ، الذي تم إنشاؤه من أجل اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدِّد 2021 وما بعده، فوائد التفاعلات والتواصل وتأثيرات العزلة الاجتماعية والوحدة على الأشخاص ذوي التصلّب العصبي المُتعدِّد. يقدم فيلم الرسوم المتحركة، الذي تم إطلاقه في مايو، نصائح عن كيفية التواصل وتحقيق الاستفادة القصوى من هذه العلاقات الحيوية.

فهذا يعتمد على نجاح فيلم الرسوم المتحركة للأعراض الخفيّة الذي تم إنشاؤه من أجل اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدِّد 2019. حصل هذا المورد على ما يقرب من 700000 مشاهدة في جميع أنحاء العالم وتمت ترجمته أو دبلجته إلى ما يقرب من 20 لغة.

يتمتع فيلم الرسوم المتحركة الجديدة “التواصل مع العائلة والأصدقاء” بمظهر وإحساس مماثل للمورد السابق ونفس الشخصية الأنثوية/الراوية، مما يوفر استمرارية في حياة امرأة شابة مصابة بالتصلّب العصبي المُتعدِّد. يأخذ هذا الفيلم المشاهدين إلى داخل عالم شخص من ذوي التصلّب العصبي المُتعدِّد ومشاعرهم وتحدياتهم وأهمية دور العائلة والأصدقاء في حياته. يساعد استخدام الراوي باعتباره الصوت الذي يعبر عن التجربة في إظهار كيفية التواصل مع شخص من ذوي التصلّب العصبي المُتعدِّد، والذي قد يجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة صعوبة أو إحراجًا في شرحها.

لضمان التفرد وإنتاج مورد جذاب وتعليمي وقابل للمشاركة، استشرنا مجتمع التصلّب العصبي المُتعدِّد عن المحتوى والنهج المقترحين في جميع مراحل الإنتاج. قامت بالأداء الصوتي امرأة متعايشة مع التصلّب العصبي المُتعدِّد، وخلال كل مرحلة من مراحل الإنتاج (وضع التصور وكتابة السيناريو وإنتاج الصوت والفيديو) تم تضمين كلمات وتجارب الأشخاص ذوي التصلّب العصبي المُتعدِّد والخبراء في هذا المجال مثل ممرضة وطبيب نفسي متخصصين في مثل هذه الحالات.

نأمل أن يلقى فيلم الرسوم المتحركة الجديد “التواصل مع العائلة والأصدقاء” من إنتاج الجمعية الأسترالية للتصلّب العصبي المُتعدِّد صدى لدى مقدمي الرعاية والأصدقاء وأفراد العائلة وغيرهم من الأشخاص المهمين وأن يقدم نظرة ثاقبة عن كيفية محاربة العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة، من خلال إعطاء الأولوية للتواصل مع الأشخاص الأقرب إليك. نأمل أن تستمتعون بهذا الفيلم.

الأخبار ذات صلة

6th أغسطس 2021

حان الوقت لجولةِ تصفيقٍ تشجيعًا لأبرز الفعاليات التي تمت هذا العام. فقد جعلنا معاً اليوم العالمي للتصلّب العصبي المُتعدّد لعام…

24th مايو 2021

كيف يمكنكم وصف التعايش مع التصلّب العصبي المُتعدّد؟ ما هي أكبر التحديات التي تواجهكم، والشخصيات والجهات التي تشعروا بالامتنان لها؟…

15th مايو 2021

عمليات تبني مبتكرة لموارد مجموعة الأدوات في جميع أنحاء العالم. تحولت مجموعة أدوات #روابطالتصلبالعصبي_المتعدد إلى كائن ينبض بالحياة وينمو بشكل…