التصلب المتعدد لا يمنعني من امتلاك قوة داخلية

Shruti, 46, الهند

التصلب المتعدد لا يمكنه إيقافي لم يوقفني ذلك عند تشخيص إصابتي، رغم أنه كان لدي أطفال صغار جدًا في ذلك الوقت. والواقع أن ذلك جعلني أكثر عزيمة على عيش حياة مثمرة، بغض النظر عما تأتي به. لقد منحني التصلب المتعدد العديد من الجوانب الإيجابية. وقد أظهر لي أصدقائي الحقيقيين ومدى القوة العقلية التي يمكن أن أحظى بها.

أعمل في مدرسة وأتطوع لجمعية التصلب المتعدد الهندية (MSSI)، لكن النمط غير المتوقع للأيام الجيدة والسيئة يمنعني من العمل بدوام كامل. وهذا يجعلني أشعر بعدم السعادة نظرًا لعدم مقدرتي على تحقيق كسب كافٍ رغم معرفتي بقدرتي على إنجاز عمل رائع.

إن المشكلات المرتبطة بالمثانة وعدم النوم تعيق حياتي، لا سيما السفر. وتصاب عيناي بالإجهاد بسهولة بالغة مما يجعل القراءة أمرًا غير مريح. كما أن الإجهاد يجعلني في بعض الأيام أشعر بالإنهاك التام، مما يصيبني بالإحباط. ويمكن أن تفيدني الغفوة أو الاسترخاء فضلًا عن تهدئة ذهني مفرط النشاط من خلال ممارسة بعض تمارين التنفس الخفيفة وتلاوة بعض الصلاوات.

تدفعني قوة الإرادة والإحساس بالواجب. وأعتقد أنه من المهم أن تكون أنت مصدر قوتك العقلية والعاطفية من أجل الشعور بالاستقلالية. وبعد ما ذكرته، فإنمشاركة أفكاري وتخوفاتي وقلقي مع أصدقائي المقربين ساعدني على التكيف مع المرض. إن الشعور بالرضا والسلام الداخلي عندما يخبرني شخص مصاب بالتصلب المتعدد بأنه شعر بالارتياح بعد أن تحدث إلي يوفر لي قدرًا كبيرًا من الطمأنينة.