التصلب المتعدد لا يوقفني تمكين الآخرين

Rajiv, 35, الهند

اكتشفت إصابتي بمرض التصلب المتعدد منذ أن كان عمري 18 عامًا. وقد ظللت طريح الفراش لمدة تناهز العامين حتى قررت إعادة حياتي إلى مسارها الطبيعي.

وقد ذهبت بعدها بفترة وجيزة إلى المركز الهندي لإصابات العمود الفقري لتلقي العلاج الطبيعي. وبدأت في استخدام كرسي متحرك للانتقال وتعرفت على رياضات الكراسي المتحركة. لطالما أحببت الرياضة وكنت لاعب كرة متحمس قبل إصابتي بمرض التصلب المتعدد. وقد قررت إتقان رياضات الكراسي المتحركة بعد الكثير من التدريب الشاق ومضيت في طريقي لأمثل الهند في تنس الكراسي المتحركة والفوز بماراثون دلهي خمس مرات!

وفي النهاية، حصلت على وظيفة كمدرب لرياضات التأهيل في المركز الذي كنت مريضًا فيه ذات يوم.

لقد ساعدني الدعم المقدم من عائلتي وما امتلكته من قوة الإرادة على التمتع بالاستقلالية، لكن الشيء الأكثر أهمية هو اعتقادي بأن مرض التصلب المتعدد جزء من هويتي وليس مشكلة.

لو كان هناك المزيد من الانفتاح في ميادين الحياة (أي في الوظائف والمجال العام والنقل) لشعر المزيد من الناس بالاستقلالية ولتمكنا من التركيز على القدرات، وليس الإعاقة.

أعتقد أن الرياضة جزء أصيل من التأهيل وأحث جميع المعاقين على الحفاظ على نشاطهم وفعاليتهم. من الواضح أنكم تحتاجون إلى الواقعية بشأن ما يمكنكم القيام به، لكن الاستقلالية أحجية مكونة من قطع متعددة يكون فيها الإيمان بالذات عاملاً جوهريًا. يمكن أن تساعد الرياضة في هذا الإطار.

وقد أصبحت الآن مدربًا لفريق المعاقين لكرة السلة في نيودلهي. والجزء الأكثر متعة وإشباعًا في الأمر هو تمكين الآخرين والمساعدة في منحهم الشعور بالإنجاز.