التصلب المتعدد لا يمكنه إيقافي عن القيام بالأنشطة المختلفة

Manuela, 48, ألمانيا

اكتشفت إصابتي بالتصلب المتعدد في 2003، أنا أم عزباء لثلاثة أبناء تبلغ أعمارهم على التوالي 10، 22، 24 عامًا.

إن مقعدي المتحرك هو رفيقي الدائم ومساعدي، فهو يساعدني على الانتقال من مكان لآخر، وأعتمد عليه للتحرك، ولم أنظر إليه يومًا على أنه من الأشياء المزعجة لي أو علامة تقول: “إنني معاق الآن”.

حياتي جميلة وأنا (غالبًا) سعيدة. أحب الموسيقى الخاصة بي وأعمل كمغنية في فرقة تُسمى “نيو جورجيا جروف” فضلاً عن كوني جزءًا من ثنائية “تون آرت”.

أعتقد أنه عليك التركيز على المهارات المتاحة لديك وعدم البكاء على ما قد ذهب. لقد بكيت مرة واحدة لإصابتي بالتصلب المتعدد، يوم أن اكتشفت إصابتي به. وبعد لحظات تحدثت إلى شقيقتي وقلت: “يكفي هذا! علي القيادة لما يزيد عن الساعة حتى الوصول إلى المنزل وأحتاج إلى التركيز. وهذا كل شيء! لا دموع بعد اليوم.”

إن سياراتي سهلة الركوب ومقعدي المتحرك والموسيقى الخاصة بي وأفراد أسرتي (الذين يدعمونني دومًا) والقدرة على طلب المساعدة عند الحاجة إليها ورفضها عندما يتسنى لي تولي الأمر بنفسي جمعيها عوامل منحتني الاستقلالية.