نصائح وسام للحياة مع التصلب العصبي المتعدد

وسام سيدة تبلغ من العمر 34 عامًا وتعيش في بيروت. شُخصت بالإصابة بالتصلب العصبي المتعدد وهي في الخامسة عشر من عمرها. حصلت وسام على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال وتعمل الآن بدوام جزئي.

كن مرنًا في التكيف مع الأوضاع

لقد تعلمت كيفية المرونة والتكيف. ألجأ للحصول على بعض الراحة بمجرد الشعور بالإرهاق. أخلد إلى النوم عندما أشعر بالنعاس. أبتعد عن مصدر الضوضاء عندما أشعر بالإزعاج. أطفئ الأضواء إذا شعرت أنها تزعجني. وأضع الجوال على وضع الصامت إذا شعرت بالضجر.

تقبل التصلب العصبي المتعدد

لا أشعر بالخجل من إصابتي بالتصلب العصبي المتعدد. بل على العكس، لقد كان للأمر تأثير إيجابي على حياتي. حيث أن الوظيفة التي أعمل بها والشهادات التي حصلت عليها يرجع الفضل فيها جميعًا لإصابتي بالتصلب العصبي المتعدد. عش حياتك واستمتع بها كأي شخص طبيعي آخر. لا تجعل الإصابة بالتصلب العصبي المتعدد تشكل عائقًا أما رغبتك في التعليم أو العمل أو تأسيس أسرة.

أخبر أصدقاءك وعائلتك بما ترغب به

تحتاج عائلتك وأصدقائك للتعرف على ماهية التصلب العصبي المتعدد وكيف يمكن لهم مساعدتك في التعامل معه. على سبيل المثال، يعلم أصدقائي أنني يجب أن أبقى في مكان معتدل الحرارة. إذ أنني لا أستطيع التواجد في الأماكن الحارة، ولا أخرج خارج المنزل كثيرًا في فصل الصيف.

لا تبالغ في التفكير في الأمر

نصيحتي للشباب المصابين بالتصلب العصبي المتعدد، لا تبالغ في التفكير بالأمر ولا تبحث عنه على الإنترنت. واعتبر أن التصلب العصبي المتعدد مجرد ضيف حل عليك دون استئذان. ولا تخف مما قد يحمله لك المستقبل فهناك الكثير من الإحرازات العلمية المتقدمة في كل عام.

تمتع دائمًا بالإيجابية، واشعر بالحب لنفسك

بالتأكيد أشعر بالحزن في بعض الأوقات، إلا أن رحلتي مع التصلب العصبي المتعدد، والتي امتدت لفترة 19 عامًا قد جعلت مني شخصية شديدة الإيجابية. أمّا أكثر النقاط التي تعلمتها أهمية فهي حبي لذاتي.

اجعل نفسك دائمًا محاطًا بالأشخاص الإيجابيين

فإيجابيتي على سبيل المثال قد انعكست على عائلتي وأصدقائي. لا أرغب في وجود أي شيء سلبي في حياتي. أشعر بالامتنان لأن لدى عائلة محبّة تحيط بي وأصدقاء يتمتعون بنفس الإيجابية التي أتمتع بها. إننا نقف متحدين ويدعم بعضنا البعض في الأوقات العصيبة.