أستراليا – الوصول إلى المنازل والتفكير في الوصول للمستقبل

Wendy, a woman with MS, smiling at the camera
Wendy Lovelace from Australia

كانتWendy تعيش في ولاية Queensland الأسترالية، وهي تعمل مهندسة معمارية ومصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد. وعلى الرغم من أنها مصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد لمدة 25 عاما، إلا أنها على مدار السنوات الأربع الماضية كانت تعتمد على كرسي متحرك.

بدأتWendy مرحلة قيادة المسائل المتعلقة بإمكانية الوصول في عام 2010 وذلك عندما تقدمت بخبرتها وحماسها كمهندسة معمارية للمساعدة في تطوير بناء شقق ” Annerley” والخاص بمرضى التصلب العصبي المتعدد في مدينة Queensland. وقد صممت هذه الشقق للأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد والذين يحتاجون لرعاية صحية عالية ويريدون أن يعيشوا في بيئة مجتمعية شاملة.

وتعملWendy حاليا كمستشارة وصول، بحملة الحكومة الأسترالية لتأسيس السياسات التي تتعلق”بتصميم المساكن الشاملة” وهو ما يعني أن جميع مساكن المنازل الجديدة في أستراليا (وليس فقط المباني والممتلكات العامة) سوف يسهل الوصول إليها من قبل الجميع.
تقول
Wendy: ” للأسف لم يصرح بعد لتصميمات المساكن الحالية في أستراليا بأن تكون سهلة الوصول بالنسبة للجميع وهي غير مناسبة لكثير من الناس – فنحن والعائلات التي لديها أطفال، وكبار السن، والأشخاص الذين يعانون من الإصابات أو الأمراض المؤقتة أو المزمنة – يستحقون أكثر من ذلك.”

وترتدي Wendy دائما ” النظارات الواقية والاستكشافية “، حتى إنها دائما تكتشف المشكلات التي تؤثر على وصول الأشخاص المصابين بالمرض. وتقول: هناك العديد من حالات الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد “الذين يحرمهم المرض من المشاركة في الحياة” لأن مستويات المساعدات المختلفة قد لا تكون متاحة لهم.
“نحن بحاجة لبناء منازل ذات ملامح وتصميمات بسيطة وشاملة والتي تجعلها ملائمة للعيش للجميع – بغض النظر عن العمر، أو احتياجات الأسرة أو التغييرات التي قد يواجهها الناس أثناء حياتهم. وهذا يعني أيضا أن المنازل سوف تكون بها إمكانية الوصول السهل من قبل الجميع، وبغض النظر عن الأعمار أو الإمكانيات”.

ومها كلفت المساكن الملائمة في استراليا فإنه سوف يستفيد منها مئات الآلاف من الأسر، وليس مجرد مجموعة من الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد. وبالنسبة لـ Wendy فالحياة مع وجود مرض التصلب العصبي المتعدد هي أمر مختلف كل يوم. وآخر الأشياء التي كانت تتمناها هي عدم اليقين في الأشياء البسيطة في الحياة – مثل القدرة على الخروج إلي مجتمعها المحلي وزيارة صديقاتها في منازلهم.

طلبنا من Wendy تقديم مشورتها حول كيفية تحسين فرص الوصول في مجتمعك المحلي، فقالت:”واحد من أكثر الأدوار القيمة والتي يمكنك أن تقوم بها هو أن تكون ببساطة حاضر، وتحصل على أقصى حد من الراحة والقدرة الخاصة بك. يجب أن تعيش في الدائرة الأوسع في مجتمعك. وشارك مع الجماعات والمنظمات، والسلطات المحلية، وأصحاب المحلات والمشغلين ومقدمي الخدمات والجيران. وكن مهذبا ومحترما وصبورا. واجعل حضورك ومشاركتك رسالة قوية حول الحاجة إلى المجتمع الداعم والآمن والشامل والاستفادة منه “.